السبت، 10 أغسطس، 2013

صناعة الرأي العام .... في العراق ومصر مقارنة صغيرة


 صناعة الرأي العام .. هي حالة من انشاء مشروع دعم فكرة ما او قضية ما من خلالها يتم الضغط على الجهات التشريعية والتنفيذية لتحقيقها او تحقيق غرض معين في تلك القضية ... عادة ما يتم صناعة الرأي العام من خلال افراد النخب من الجماهير الذين هم على دراية بالموضوع المُراد صناعة رأي عام له لتحقيق غرض ما وهؤلاء النخب يكونوا مهتمين بالسياسة و ملمون بالاوضاع منهم نشطاء مجتمع المدني او اعلاميين والصحفيين والمفكرين و العلماء والمثقفين و كذلك الاكاديمين والرياضيين والفنانين وكذلك يمكن لاعضاء الحكومات والبرلمانات والمجالس المحالية ان يساهموا او يدعموا صناعة الرأي العام .
من خلال متابعتي للأوضاع في العراق كوني اعيش فيه .. ومن خلال متابعتي للأوضاع في مصر كوني مُلم ومتابع وجدت ان صناعة الرأي العالم في العراق ومصر فيه اختلاف كبير بالطريقة التي يتداول فيها افراد والنخب مع الوضع في بيئة تواجدهم.
ففي مصر يمكن للاعب كرة القدم ان يصنع رأي عام ، ويمكن لمقدم برامج ان يؤثر في الجماهير ، ويمكن لداعية او ناشط مدني ان يظهر من خلال الإعلام ويعمل على تأثير في المتلقي بكل بساطة ، ويمكن لممثل او فنان او مطرب ان يحقق تأثير كبير على الناس . ونرى العديد من الاسماء تتصدر كل فترة اخبارهم وتصريحاتهم منابر الإعلام المصري بصورة عامة بغض النظر عن الافكار والرؤى المطروحة ، ما يهم هو هناك حالة تأثير بالناس من قبل افراد ليست لديهم مناصب حكومية ولا أي منصب على مستوى الدولة . فقط هم افراد متخصصون في مجالات الإعلام والرياضة والفن والدعوى .
وكل ذلك يُحسب للفرد المصري الذي يعيش في مجتمع معروف عنه بالبساطة وعدم التكلف .

لكن في العراق الوضع متخلف فلم نرى اي مفكر او كاتب او مقدم برنامج او شخصية رياضية او ناشط مدني يصنع رأي عام إلا ورأينه يطالب الحكومة و يوصي الحكومة و يتمنى من الحكومة او نراه يحصل على منصب حكومي من خلال المنصب يود ان يخدم شعبه على حد وجهة نظره ، ولدينا العديد من الاسماء بشأن ذلك .
المخجل جدا في دولة مثل العراق وهذا الموروث الحضاري و التعدد الثقافي لا نرى ليومنا هذا مفكر عراقي وطني يقدم لنا رؤى وافكار من شأنها ان تشكل رأي عام في قضية معنية ما و المعروف في العراق هناك ملايين القضايا والمواضيع التي يتوجب على كل مفكر و اعلامي وصحفي و اكاديمي ومتخصص ان يعمل على صناعة تاثير من خلال مقال او تدوينة او تصريح ما . بل ما نراه يتحدد فقط لفترة زمنية ..مثل القاء القبض على مجموعة من الناشطين وبعد ايام افرجت عنهم وتم نسيان الامر ، او اعتداء على صحفي ومطالبات بالاعتذر اليه وبعد ايام ننسى الموضوع ، او خطيب منبر يلقي خطبة مثيرة ونحكي فيها لبضعة ساعات وننسى ، او تصريح لشخصية ما نتداولها فيما بيننا ثم ننسى كالعادة ،
القصد هو لم اصادف يوما " رأي عام عراقي " إلا وللحكومة او للسياسة يد فيه والناس ليسوا سوا افراد تساعد في الترويج لها بغض النظر عن نوعها ..سواء كانت ايجابية ام سلبية تجاه المجتمع .
وهذه قناعة راسخة الان انه لا يمكن لمطرب او لاعب كرة القدم او فنان او مقدم برنامج او صحفي او مفكر او اكاديمي في العراق ان يُشكل رأي عام لانهم عن طريق المنصب يودون تحقيق ذلك او هم لا يعرفون طريق غير ذلك او هم يضطرون لذلك والاسلوب المطروح دوما هو استفزاز الحكومة عبر برامج السياسية لقنوات الغير موالية للحكومة او البرامج الساخرة او الحملات الفيسبوكية او مؤتمرات والندوات التي نجلب لها نوابا ووزراء ونقعدهم في المقدمة .
انا اتسأل اين هو ابو تريكة العراق !! هل لدينا باسم يوسف العراق !! هل هناك الهام شاهين العراق !! ربما يتواجد عندنا احمد زويل !! بل ممكن يكون لدينا علاء صادق او عمرو اديب او منى الشاذلي او سيف عبدالفتاح وغيرهم ... طبعا بغض النظر في انتمائاتهم الفكرية والعقائدية انا هنا اتحدث عن صناعة رأي عام بدون تدخل سياسة او احزاب ومع امكان دعمهم من الحكومة او المعارضة ... ان تكون اعلامي او صحافي او اكاديمي او رياضي او فنان ....

والعراق ما يزال يفتقد ذلك .... ام لكم رأي اخر يا حضرات


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق