الأحد، 24 نوفمبر، 2013

مفهوم في الحياة


ليس حلا ً ان يعزل الطيبون انفسهم عن المجتمع بحكم الدين او بحكم التدين
فنرى امرأة عفيفة متدينة لا تحكي احدا ً بحكم الدين !!!
ونرى رجلا ً متديناً ملتزما ً لا يتواصل مع الاخرين بحكم الدين !!!
الامر ليس كذلك يا حضرات رغم انني لست متخصص بهذه القضية لكن رأيا ما على حائطي هو حقي واقول بل الشخص الواثق من نفسه و المؤمن بفكره و القنوع بعفته و المدرك لوقاره يجب ان يتصدر زمام المبادرة و يخالط اناسا ً يرى فيهم نظرة ايجابية ،
كما و هناك فرق كبير بين الدين والتدين ، نعم الدين يمنحنا حقوق و واجبات ونظام لحياة متكاملة قائمة على القناعة والطموح بالخير والفلاح والبر وفيه امور نحن مخيرون بها واخرى نحن مسيرون بها قدراً وقضاء.
بينما التدين يبقى نتاج فهمنا لتطبيق هذه المعطيات و كيفية ترجمتها الى سلوك وتصرفات في حياتنا اليومية بجعل الاخرين يقتربون منا ويقترنون بنا في بعض جوانب حياتنا او بالعكس يضع نفسه في عزلة فكرية وذهنية يقوده بعد فترة من الزمن الى عزلة حسية وجسدية وينتهي به الامر اما في تعالي على الناس او نسيان عابر للزمن .بينما جميعنا نتملك فرصة للفساد وفرصة للصلاح وبالعكس وكل الوسائل حولنا متاحة لكلا الامرين ،
ويبقى الانسان الاكثر شعوراً بنفسه و الاثرى معرفة لافكاره والاعمق حسا ً بحاجته و الاكبر تقديرا ً للمجتمع حوله هو الذي يمتلك فرصة لتصدر المبادرة سواء مفكرا ً او داعياً أو مطربا او عالما ً او اكاديميا ً او شخصا من العامة لكنه مؤثر ومتاثر بما حوله .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق